Home » مقالات الرأي » المغرب و أمريكا… مقاربة من منظور خاص

المغرب و أمريكا… مقاربة من منظور خاص

مزكان تفي: أسماء فخر الدين

بالفعل المغرب بلد الحضارة والثقافة والتاريخ يسجل نفسه فنحن أول دولة اعترفت بالولايات المتحدة الأمريكية لكن تظل الجدية والسلوك المدني لدولة العم سام كفيلة وحدها بالصرح التقدمي المهول لهذا البلد فمن الطرائف التي وقعت لي في إحدى السفريات لولاية فلوريدا أنني أصبت بدهشة وأنا أحاول أن أقارن ودون قصد بين بلدي وبلدهم فمثلا:
الطريق السيار لاتحده العين طرق واسعة ومجهزة بأحدث التقنيات ولو في تضاريس صعبة!!
زد على ذلك بالمجان!!
أما في بلدي فأرى طرق ضيقة وانعدام الأمن والأمان وتؤدى مبالغ ضخمة من أجل الاستفادة منها !هل يعقل من الجديدة إلى المعمورة أدينا ذهابا وايابا مبلغ170 درهم.
في ما يخص المجتمع المدني قمت بزيارة ميدانية لمجموعة من الجمعيات فقارنت هناك جمعيات ذات هدف ربحي مسجلة بقانون وتؤدي الضرائب والرسوم وهناك جمعيات غير ربحية تحاسب ان قصرت في تدخلها !أما في بلدي فالجمعيات تشتغل دون حسيب أورقيب وعددها يزداد أكثر من الساكنة دون جدوى مع سهولة كبيرة في التأسيس وناخد من المستفيدين مبالغ للاستفادة من أنشطتها بدعوى خصائص في الدعم !
المدارس يا اخواني جلها عمومية من التعليم ماقبل الأولي إلى الجامعة !
قمت بزيارة مدرسة عمومية ما بين سن الثالتة والسابعة ووقفت جد مندهشة على ثلة من الأشياء التي لا أراها بتاتا في مدارس بلدي !
الطريقة البيداغوجية جد المتطورة والبسيطة والتي تعتمد على القدرات الحسية والحركية والإدراكية للطفل حيث لا يستخدم بتاتا القلم أي الكتابة بل رسم وإلصاق الصور المعبرة على الجدار فأثارتني الطريقة وسألت مديرة المؤسسة التي كان يتجاوز عمرها السبعون!
من فضلك سيدتي رأيت الأطفال لايكتبون ؟
فأجابت:
نعم بالفعل

ومتى يكتب الطفل ؟
فردت:
عندما يريد ذلك.,لانرغمه
أرجوك حددي السن ؟
فأكدت:
على حسب الحالة والقدرة المعرفية للطفل .
في بلدي يرغم الأطفال على الكتابة وكأنها ميزة للذكاء !
أما النظافة فمن كثرة إعجابي بطريقتهم في إخراج قمامة الأزبال من المنزل كنت أستيقظ صباحا فتجدني آخذ ذلك الكيس البلاستيكي الكبير واضعة اياه أمام آلة صغيرة توجد بالمطبخ تحسن إغلاقه وأخرجه أمام الباب فيستقبلني عامل النظافة وكأنه بطل رياضي بقميص أبيض وجينز ونظارات شمسية مبتسما في وجهي !
على فكرة لا مجال للمقارنة فأنتم تعرفون
لانحترم حتى مواعيد إخراج القمامة !!
نرمي الأزبال وبكل ثقة في الأماكن العامة!
عانيت وشاهدت بالأسواق قمة التنظيم كنت كلما تعبت أجد شخصا يسألني هل أنت بخير ثم يأتي بكرسي وسط المشتريات يركنه لي جانبا ويطلب مني الجلوس حتي أستعيد نشاطي .!
في بلدي وأنا بالسوق أرى زحمة واكتضاظا وعدم اكترات لمن حولنا وكأننا مفتونين أو سوف تنفد المشتريات ونموت جوعا!!
لن أطيل ولكن الحديث طويل وأفضل الصمت….
نحتاج إلى الإنسانية والى كيفية تغير السلوكات المدنية السلبية والتي تفتشت بطريقة مهولة خاصة في السنوات الأخيرة من تفشي العنف وطغيان المصلحة الفردية وغياب الضمير المهني و عدم تحمل المسؤولية وإلقاء اللوم على الآخر والاستغلال اللامشروع للمال العام وعدم الإهتمام بالتربية والناشئة الاجتماعية وغيرهم من الدعامات الأساسية للتنمية وتكوين المواطن الصالح .
لا اتأسف لأننا لم نحضى بالتنظيم فربما هي فرصة لكي ننظم أنفسنا بكل حزم بعيدا عن المظاهر الزائفة نحتاج إلى قراءة سوسيولجية متكنة كي تساهم في خلق دينامية التغيير من كل مناحيه الاقتصادية والثقافية والإجتماعية والسياسية.

About Mazagantv1

Check Also

فوكواااا حريرة الميناء عاد شوفوا الرقص و الغناء

مزكان تفي: مزكان تفي: منذ أن تم إسقاط الجديدة من اسم جهة الدار البيضاء- سطات …

خطير: قريبا سيتم تغيير إسم مدينة الجديدة ” الضيعة المهجورة “

مزكان تفي: كانت الازقة والشوارع والساحات من قبل تسمى بالمدينة على اسماء الابطال او العلماء …

اترك رد

error: الموقع مراقب عبر الهاتف النقال شكرا على تفهمكم